الثلاثاء، 2 أكتوبر، 2012

حركات وقوى وطنية تستعد لمظاهرات 12 أكتوبر بالتزامن مع انتهاء "مرسى" من الـ100 يوم الأولى.. أحمد بهاء الدين شعبان: الأوضاع فى حكم الإخوان أسوأ من عهد مبارك.. والشاطر ومالك لا يختلفان عن عز ورجاله

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

عقد ممثلو عدد من القوى الوطنية والحركات الثورية اجتماعا مغلقا مساء أمس الاثنين فى مقر الجمعية الوطنية للتغيير، للاتفاق على تنظيم فعاليات جماهيرية ومسيرات ووقفات احتجاجية فى القاهرة والمحافظات يوم الجمعة 12 أكتوبر الجارى تحت عناوين "دستور لكل المصريين - العدالة الاجتماعية - الوحدة الوطنية".

واتفقت القوى الوطنية على عقد اجتماع تحضيرى موسع للقوى الوطنية والديمقراطية مساء يوم الخميس الموافق 4 أكتوبر، حيث سيصدر عن الاجتماع البيان التفصيلى والشعارات والفعاليات لمظاهرات يوم الجمعة 12 أكتوبر الجارى، بالتزامن مع مرور 100 يوم على تولى الرئيس محمد مرسى مهام منصبه كرئيس للجمهورية، وذلك حسب بيان أصدرته الحركات المشاركة.

وحضر الاجتماع ممثلون عن التحالف الديمقراطى الثورى الذى يضم 10 أحزاب وقوى اشتراكية، والجمعية الوطنية للتغيير، والتيار الشعبى، واتحاد شباب الثورة، والحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى، وحزب الكرامة، وحركة 6 أبريل (الجبهة الديمقراطية)، وجبهة الإبداع، والدكتور أحمد حرارة، ومحمد زكى مراد، والشيخ وحيد محمد يونس.

ومن جانبه قال أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكى المصرى إن الدعوات التى ستنطلق تزامنا مع انتهاء ال 100 يوم الأولى للرئيس محمد مرسى يوم 12 أكتوبر الجارى ستكون للتعبير عن 3 قضايا أساسية هى الدستور والعدالة الاجتماعية والوحدة الوطنية، لافتاً إلى أن المطالب هى تشكيل جمعية تأسيسية تضم جميع أطياف المجتمع وتقر مواد تضمن الحقوق والحريات العامة، وكذلك إرساء العدالة الاجتماعية المهملة من الحكومة الحالية وإقرار الحد الأدنى والأقصى الأجور والوقوف أمام نوايا الحكومة فى رفع أسعار الوقود والقروض الأجنبية وأخيرا التشديد على الوحدة الوطنية بعد أحداث تهجير الأقباط برفح.

وأوضح بهاء شعبان فى تصريح لـ"اليوم السابع" أن الثورة قامت لتحقيق أهداف على رأسها الحريات والعدالة الاجتماعية، مشيرا إلى أنه خلال الـ 48 يوما الماضية هناك 1409 وقفات احتجاجية وإضرابات ولم تشهد أى دولة فى العالم هذا الكم الهائل من الإضرابات، وهذا يعنى أن هناك ثورة تحتية لا نشعر بها، فمن يضرب هم المعلمون والأطباء والموظفون والسائقون مما يعنى أن الأمر لم يعد محتملا.

وأضاف شعبان: هناك أسباب حقيقية تدفع المواطنين للانفجار ولا توجد أى محاولة من الحكومة لاحتواء مشاكل المواطنين والبحث عن حلها والأوضاع فى حكم مرسى أسوا من عهد مبارك متنبأ بموجة جديدة من الثورة، إن استمرت سياسات الإخوان على الوضع الحالى، مؤكدا أن الإخوان المسلمين جزء من الطبقة الرأسمالية وخيرت الشاطر وحسن مالك لا يختلف كثيرا عن أحمد عز ورجاله وما حدث تبادل للشخصيات وليس تغيير فى السياسات والانحيازات الاجتماعية.

وأشار بهاء الدين إلى أن مرسى أفرط فى إعطاء وعود واهية خلال حملته الانتخابية لاكتساب أصوات المواطنين الغلابة الذين يرغبون فى لقمة العيش والاستقرار مما اعتبر خداعا للمواطنين، مؤكدا أن الإخوان لم يأتوا للتغيير وإنما هم أتين لحل محل الحزب الوطنى، وأوضح أن جماعة الإخوان غير قادرة على إعادة الأمن لسيناء خوفا من الجهادين ولا تملك القدرة أو كفاءات إدارية تستطيع إدارة الدولة، قائلا: "الحزب الوطنى كان يملك قيادات أكثر كفاءة وخبرة من جماعة الإخوان المسلمين التى أثبتت فشلها فى الإدارة".

وفى سياق متصل قال عمر حامد المتحدث باسم اتحاد شباب الثورة أن مظاهرات الجمعة 12 أكتوبر، ستطالب الرئيس محمد مرسى بتنفيذ وعده الانتخابى بتشكيل جمعية تأسيسية وطنية تمثل كافة أطياف المجتمع وتحقيق العدالة الاجتماعية وإقرار الحد الأدنى والأقصى للأجور، ومكافحة الغلاء وعودة الأمن، مشيرا إلى أن مرسى قطع على نفسه 5 وعود لم يحقق أياً منهم ومشاكل الأمن والمرور والغلاء وارتفاع الأسعار وأزمة السولار والغاز تفاقمت بشدة.

وأضاف حامد: مرسى وعد الشعب بوعود واهية خلال الـ 100 يوم الأولى لحكمه رغم أنها وعود قابلة للتنفيذ، وكان يمكن حلها.. ومظاهرات 12 أكتوبر ستكون فيها نقطة التجمع بميدان التحرير وعدد من الميادين الرئيسية بالمحافظات وسننظم مسيرات حاشدة من المساجد الكبرى بعد صلاة الجمعة وسنتفق على أماكن الانطلاق فى الاجتماع موسع الذى سيعقد يوم الخميس الجارى.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...