السبت، 29 سبتمبر، 2012

د. أشرف ثابت: هناك مؤامرة على حزب النور السلفي

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

أشار د.أشرف ثابت عضو الهيئة العليا لحزب النور السلفي ان الكثير داخل الحزب يعتقدون أن هناك مؤامرة تحاك للحزب مؤكدا أن الحزب سيستكمل الجمعة الانتخابات الداخلية التي تمت في 19 محافظة.

ونفى ثابت وجود خصومة شخصية أو صراع على منصب رئيس الحزب مع د.عماد عبد الغفور رئيس الحزب المقال، قائلا: إن "الصراع غير موجود من الأصل، والحزب يكن لعبد الغفور كل تقدير واحترام؛ لكن قرار الهيئة العليا بالحزب عزل عبد الغفور جاء بناء على اللائحة.. والإجراءات التي نعتقد أنها صحيحة وتحافظ على كيان الحزب".

وقال ثابت في تصريحات لـجريدة الشرق الأوسط إن تعيين مصطفى خليفة في منصب رئيس الحزب سيكون بصفة "مؤقتة" لحين انتخاب الجمعية العمومية نهاية أكتوبر المقبل، وتشكيل هيئة عليا جديدة والتي بدورها ستقوم باختيار رئيس حزب جديد.

وعن بيان د.عبد الغفور، الذي قال فيه: إنه لا يزال الرئيس الشرعي للحزب، نفى ثابت ذلك بقوله: "خليفة هو الرئيس الجديد، وهو ليس قراري؛ بل قرار الحزب، وتم إخطار لجنة شئون الأحزاب بذلك، واللجنة لن تفصل في أمر رئاسة الحزب، والموضوع حاليا في القضاء بعد أن قامت مجموعة من طرف د.عبد الغفور بإقامة دعوى قضائية اعتراضا على قرار إقالته من رئاسة الحزب".

وتابع الدكتور ثابت: "نحن كهيئة عليا ليست لدينا مشكلة في أنه لو قضت المحكمة بأننا أخطأنا في قرار عزل الدكتور عبد الغفور، سوف نلتزم به وسنقر بأننا كنا مخطئين ونتراجع عن قرارنا بعزله، ونحن في الهيئة العليا نحترم اللوائح التي تدير الحزب وتنظم شئونه، وقرار إقالة عبد الغفور جاء حسب فهمنا لها، وحسب واجبنا، ولو كان هذا القرار غير صحيح سوف نقبل بذلك.

ونفى الدكتور أشرف ثابت أن يكون تعيين خليفة في منصب رئيس الحزب ردا على قرارات الدكتور عبد الغفور التي شملت وقف الانتخابات الداخلية، وإقالة عدد من رموز الحزب، قائلا: إن "الإقالة حرص على المصلحة العامة للحزب والاستقرار، وهذه الإجراءات هدفها هيكلة الحزب هيكلة صحيحة، من أجل الاستعداد للانتخابات البرلمانية المقبلة".

وأضاف أشرف ثابت عضو الهيئة العليا لحزب النور أن الخلاف الموجود حاليا داخل الحزب بسبب الجدل الدائر حول إجراء انتخابات داخلية أم لا، لافتا إلى أن قرار عبد الغفور بإيقاف الانتخابات وحل لجان شئون العضوية جاء فرديا ومخالفا للائحة الداخلية للحزب، وتحديدا المادة 17 من اللائحة الداخلية التي تنص على أنه إذا كانت الشكوى مقدمة من أو ضد أحد لجان شئون العضوية بالحزب، فإن إجراء التحقيق معه أو إصدار التحقيق ضده يكون من اختصاص مجلس الشيوخ"، مؤكدا أن الحزب سيستكمل اليوم الجمعة، الانتخابات الداخلية التي تمت في 19 محافظة.

وحول تعليقه على ما ذكره الفريق أحمد شفيق، المرشح الخاسر في انتخابات الرئاسة، مساء أول من أمس الأربعاء بشأن إجرائه اتصالا هاتفيًا بالدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، وقت الانتخابات الرئاسية، لدعمه بأصوات رجاله، قال ثابت إن الفريق شفيق فعلا طلب من الحزب معاونته في الانتخابات الرئاسية والحزب رفض، وقلنا له وقتها إن الحزب أعطى وعدا للدكتور محمد مرسي بدعمه؛ لكنه أكد أن ذلك كان ضمن مبادرة قبل إعلان نتيجة الانتخابات وليس قبل الانتخابات الرئاسية.

وحول ما صرح به الموقع الرسمي لحزب النور بأن كل من يثبت أنه تعاون مع الفريق شفيق ليس له مكان بيننا، وسيحال فورا للتحقيق، قال ثابت: إن الفريق شفيق قال في برنامج "ناس بوك" على قناة "روتانا مصرية" الفضائية أول من أمس، إن "الدكتور عبد الغفور نفسه طلب لقاءه مرتين والتقى به في منزل أحد الأشخاص.

وعن رأيه في وجود مخطط لشغل حزب النور، الذي حصل على 25 % من مقاعد البرلمان في أول انتخابات برلمانية يخوضها عقب ثورة 25 يناير 2011 بالخلافات الداخلية، أكد ثابت: "الكثير داخل الحزب يعتقدون أن هناك مؤامرة تحاك للحزب؛ لكن إلى الآن ليس هناك دليل على وجودها، ولا نستطيع اتهام أحد دون دليل".



Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...