الأربعاء، 19 سبتمبر، 2012

الحكومة تعلن انتهاء مخطط «محور قناة السويس».. وتوقعات بـ«مقاومة دولية»

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified


أعلن أسامة صالح، وزير الاستثمار، أنه تم إعداد مخطط كامل لمشروعات محور قناة السويس، يشمل إنشاء أكبر مدينة صناعية، على مساحة 40 كيلو متراً، ووادى السيليكون بالإسماعيلية، وموانئ ونفق جديد يربط الوادى بسيناء، ويمر من خلاله خط للسكك الحديدية.
وقال «صالح» فى بيان أصدرته الوزارة، الثلاثاء، عقب اجتماع بين وزراء الاستثمار والصناعة والإسكان مع المجموعة المالية هيرمس، الاثنين، إن تنمية محور قناة السويس تأتى فى مقدمة المشروعات القومية التى تهتم بها الدولة، وأيضاً تنمية محور طريق الصعيد - البحر الأحمر «المحور الأول»، الذى يربط 6 محافظات فى الصعيد بمناطق البحر الأحمر، ويستهدف التنمية بطول 414 كيلومتراً، لإنشاء مدن سكنية جديدة وجامعات ومصانع.
وأوضح «صالح» أن الحكومة ستركز خلال الفترة المقبلة على 3 محاور أساسية، هدفها نشر التنمية فى المحافظات المختلفة، حيث يوجد 128 مشروعاً بـ27 محافظة، جاهزة لبدء العمل فيها على الفور. والمحور الثانى يتضمن مشروعات الشراكة التى تتولاها وزارة المالية، والثالث يتعلق بمستقبل التنمية فى مصر خلال الـ30 عاماً المقبلة.
ومن جانبه، كشف المهندس طارق وفيق، وزير الإسكان، عن أن الوزارة بصدد إعداد الوثيقة الرسمية لمشروع المنطقة اللوجيستية لقناة السويس، التى ستعرض على مجلس الوزراء خلال أسبوعين، وأنه سيتم خلالها تشكيل لجنة دائمة من الوزارات المختصة للإشراف على تنفيذ المشروع على أن تكون تحت إشراف وزير النقل. وتابع خلال كلمته فى مؤتمر التنافسية حول مشروع محور قناة السويس، أنه سيتم عقد اجتماع 2 أكتوبر المقبل، بحضور 4 وزراء مع اللواء مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، لعرض تصورات المشروع.
وتابع وزير الإسكان أن هناك فجوة كبيرة بين ما نمتلكه من قيمة عالية لموقع جغرافى لقناة السويس وبين العائد المتحقق منها، ولذا كان لابد علينا من رفع الكفاءة الاستهلاكية للقناة من خلال إنشاء منطقة لوجيستية لخدمة السفن وغيرها من الخدمات، لكى تكون مركزا لوجيستيا عالميا، وفرصة كبيرة لجذب مزيد من الاستثمارات لمنطقة سيناء بأكملها وليس لقناة السويس فقط.
وشدد على ضرورة إعادة صياغة الإطار المؤسسى لمنطقة السويس، بحيث يضم جميع المؤسسات والهيئات العاملة بمنطقة القناة وسيناء، والتفكير فى بدائل مختلفة لتنظيم وتنسيق العمل بين كل الهيئات والمؤسسات.
وتوقع «وفيق» أن يسهم المشروع فى تحويل مصر إلى مركز للملاحة العالمية، برياً وبحرياً وجوياً، وهو ما يتطلب إعادة صياغة منظومة النقل داخل مصر، وربطها بالدول المجاورة خاصة السعودية والسودان، مع إمكانية إحياء الأفكار السابقة الخاصة بإنشاء الجسور والطرق الدولية بين مصر وجميع البلاد المجاورة.
فى المقابل حذر الدكتور عصام شرف، رئيس الوزراء الأسبق، من وجود مقاومة دولية لمشروع تطوير قناة السويس. مشيراً إلى أن جميع المشروعات التنموية المصرية واجهت مقاومة دولية بدءاً من السد العالى وانتهاء بجسر السعودية. ورأى «شرف» أن المناطق المحيطة بالموانئ، هى أفضل مناطق لإقامة المدن الصناعية.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...