الثلاثاء، 25 سبتمبر، 2012

مصر الثانية عالمياً بقائمة الدول الأكثر ديونا بـ 207 مليارات دولار داخلية وخارجية

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

احتلت مصر المركز الثاني في قائمة الدول الأكثر ديوناً في العالم, حتى سبتمبر الجاري, بما يجعلها من بين الدول التي قد تواجه خطر الأزمة المالية مستقبلاً, حسب مجلة "إيكونومست" البريطانية. وقالت المجلة في رسم تفاعلي, نشرته اول من امس, إن الدين العام لمصر في 2012 بلغ نحو 206 مليارات و999 مليون دولار, أي 1.2 تريليون جنيه مصري, بما يعادل 82% من الناتج المحلي الإجمالي, ونصيب المواطن من ذلك الدين 2371 دولاراً, أى نحو 14500 جنيه مصري. 
وجاءت إسرائيل في نفس التصنيف بدين عام 172 ملياراً و260 مليون دولار, بما يعادل 74% من الناتج المحلي, وبلغ نصيب الفرد منه 22 ألف دولار, فيما احتلت إسبانيا واليونان التصنيف الأول, وجاءت الجمهورية الإسلامية الإيرانية في التصنيف الثالث, بدين يقترب من 64 مليار دولار و860 مليونا, بما يعادل 12.6% من الناتج المحلي. واحتلت سورية وتونس التصنيف الخامس بدين عام تخطى 20 ملياراً, فيما احتلت ليبيا المركز الأخير, بدين عام قدره مليارا دولار. 
وتوقعت "إيكونومست" أن يتسبب ارتفاع الدين العام المصري, في تدخل الدولة في الاقتصاد, وفرض المزيد من الضرائب, إلى جانب سياسات تقشف في المستقبل القريب, مؤكدة أنها ستفشل في الوفاء بخدمة الدين بشكل منتظم, ما يضعها وجيرانها على شفا أزمة مالية كبيرة. 
الى ذلك, نقلت صحيفة "الوطن" المصرية, عن أيمن جوهر, رئيس المكتب الفني لوزير المالية, قوله: إن ارتفاع الاقتراض المحلي خلال الفترة الراهنة, جاء نتيجة تزايد الالتزامات الحتمية على الدولة, ونقص مواردها المالية, وتراجع الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية. وأوضح أن نسبة الدين إلى الناتج الإجمالي للدولة ليست آمنة تماماً, وهناك سعي لخفضها إلى 60%, وأضاف كان لابد من الاقتراض المحلي رغم ارتفاع كلفته بشكل كبير, موضحاً أن السعي لقرض "النقد الدولي" يخفف العبء عن الاقتراض المحلي.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...