الجمعة، 6 يوليو، 2012

مصادر تؤكد رئاسة مرسى للحكومة بنفسه ضمانة لتنفيذ مشروع النهضة ..والإخوان يرفضون ترشيح الببلاوى والبرادعى

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

أثار تأخر الرئيس محمد مرسى فى الإعلان عن اسم رئيس الوزراء الجديد حتى الآن بعد مرور أسبوع من حلف اليمين استياء بين صفوف النخبة وريبه فى الشارع بين جموع الشعب الذين تسألوا عن أسباب التأخير ولماذا لم يكن لدى الرئيس شخصيات جاهزة لتولى الأمر مباشرة عندما ترشح للرئاسة ، وأعلن عن مشروع النهضة وتحديات المائة يوم ، والتحديات الخمسة وهى رغيف العيش والوقود والمرور والنظافة والامن ، وارجع الناس سبب التأخير إلى خلافات حادة بين الرئيس وجماعة الاخوان المسلمين التى ترفض كل الشخصيات التى يرشحها الرئيس مثل الدكتور محمد البرادعى والدكتور حازم الببلاوى وفاروق العقدة.

وأكد قيادى بارز بحزب الحرية والعدالة الذراع السياسي للإخوان المسلمين أنه يرفض تماما استمرار الدكتور كمال الجنزورى رئيس مجلس الوزراء ويعتبرة مسئولا عن تصدير الازمات المتلاحقة التى احرجت البرلمان وانه يمكن أن يستمر فى تصدير هذه الأزمات للرئيس لخلق راى عام رافض للاخوان المسلمين والرئيس المنتمى اليهم.

وأضاف المصدر أن موقف الحزب واضح ومعلن تجاة الجنزورى وحكومته وسبق أن طالب نوابه بالبرلمان سحب الثقة واقالة الجنزورى فكيف عندما نصل الى رئاسة الجمهورية نتعاون مع الجنزورى وقال ان الحزب يرى سرعة التخلص من حكومة الجنزورى وتكليف حكومة اخوانية تكون قادرة على تنفيذ وعود الرئيس العاجلة خلال 100 يوم وتنفيذ مشروع النهضة ولا يمكن ايضا تعاون الحزب مع اى شخصية من “مخلفات النظام السابق” الذين لا يعنيهم نجاح الرئيس بل يهمهم فشل الاخوان ورفض الراى العام لهم فى اشارة واضحة الى رفض الاخوان التعاون مع الدكتور فاروق العقدة محافظ البنك المركزى الذين يرونه من بقايا نظام مبارك المخلوع.

وأكد المصدر الذى فضل عدم ذكر اسمه أنه قدم للرئيس تصورا كامل عن الحكومة وترك ضغوطا على الدكتور محمد مرسى ليتولى بنفسة رئاسة الحكومة حتى يمكنة تنفيذ طموحاتة واهدافه الا ان الرئيس يرفض ذلك كما يرفض تولى احد قيادات الحزب رئاسة الوزراء ويفضل ان يكون رئيس الوزراء من خارج حزب الحرية والعدالة كما سبق وان وعد .

واشار المصدر الى ان الاتصالات والمشاورات مازالت مستمرة بين الحزب وبين الرئيس لتشكيل الحكومة مع التأكيد على رفض الحزب أن يكون رئيس الحكومة من خارج الحزب حيث يفضل ان تكون الحكومة كلها من اصحاب الثقة من داخل الحزب ولديهم الخبرة ايضا ولا يمكن اختيار الحكومة على اساس الخبرة بالعمل الوزارى فكل اصحاب هذة الخبرة الفلول .

وكشف المصدر عن الاتفاق مع حزب النور السلفى على تولى أربعة حقائب وزارية ليس من بينها وزارة التعليم مشيرا الى وجود وزارة جديدة اقترحها النور وهى وزارة شئون الحج وكشف المصدر ان اعضاء الحزب يتمسكون بالدكتور محمد مرسى رئيسا للحزب رغم استقالته وتاكيده عدم الاتصال برئاسة الحزب مشيرا الى ان الانتخابات الحزبية سوف تجرى بعد الانتهاء من تشكيل الحكومة حيث سيتم الاختيار كوادر من الحزب لتولى حقائب وزارية.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...