الخميس، 5 أبريل، 2012

أبو الفتوح: ترشح الشاطر لا يسحب من أسهمي..و طنطاوي لن يكون وزير دفاع في عهدي

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

اعتبر الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية: "أن الحفاظ على المادة الثانية من الدستور كما هي وبنصها الحالي دون تغيير سيقلل من حالة الاحتقان وسينهي الخلافات غير المبررة"، مؤكدا على: "أنه لم ير من قبل أي تيار سياسي يطالب بتغيير المادة الثانية من الدستور".
 
وأضاف أبو الفتوح، خلال لقاءه في برنامج مصر تقرر على قناة الحياة 2  مع الإعلامي محمود مسلم، مساء اليوم الأربعاء: "أن المواد الخاصة بالقوات المسلحة جيدة، وأرى أن تبقى كما هي، وحدوث تغيير فيها سيتم فهمه أنه محاولة لسيطرة الجيش على شئون البلاد".

واستحسن أبو الفتوح أن يكون النظام السياسي لمصر في الفترة الحالية هو النظام المختلط، مبررا ذلك بأنه: "المناسب لحالة البلاد الآن".

وحول أزمة اللجنة التأسيسية للدستور، فقد أوضح أبو الفتوح: "أنه سيقوم بزيارة جميع أطراف الجمعية التأسيسية للدستور للوصول إلى معالجة الأزمة"، مشيرا إلى: "أنه يرى أن دفع الإخوان بالشاطر في سباق الانتخابات الرئاسية أدي لإصرار المنسحبين من التأسيسية على موقفهم وعدم العودة لعضويتها مرة أخرى وهي مستمرة بهذا الشكل".

وتابع قائلا: "تفصيل الدستور لصالح حزب معين عبث، وأغلبية البرلمان لم تكن بحاجة لأن تكون أغلبية أيضا في الجمعية التأسيسية للدستور".

وأعلن: "أنه لم يتضايق من ترشح الشاطر للانتخابات الرئاسية"، موضحا: "أن عداءه لأي شخص يكون لمن يعتدي على حقوق مصر والمصريين"، مشددا على: "أن ترشيح الإخوان للشاطر يعبر عن ارتباك بداخلها، بالإضافة إلى أنه تشريحه لا يسحب من أسهمي ومن يريد الترشح فله الحرية الكاملة".

وكشف أبو الفتوح، عن أنه يريد أن يكون مرشحا مستقلا للرئاسة، لا ينتمي لأي حزب أو جماعة معينة، مضيفا بقوله: "لا أريد أن أكون حتى مرشحا من جماعة الإخوان المسلمين".

وفي سؤاله خلال الحلقة عن رأيه في ترشح اللواء عمر سليمان نائب الرئيس السابق حسني مبارك، دعا أبو الفتوح المصريين بألا يعطوا صوتا واحد لأي من بقايا النظام القديم.

وأكد المرشح الرئاسي الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح: "أنه مستمر حتى هذه اللحظة في سباق الانتخابات الرئاسية وغير مطروح انسحابه أو تنازله".

وحول برنامجه الانتخابي قال أبو الفتوح: "في برنامجنا التعليم مجاني حتى الجامعة ولكل مواطن، والطبقة الوسطى تآكلت ولابد من دعمها، ولابد أن يكون التعليم بالمجان في المرحلة الابتدائية والثانوية والتعليم الجامعي أيضا".

وعن الوضع الحالي لحكومة الدكتور كمال الجنزوري، أوضح أبو الفتوح: "أنها حكومة ضعيفة فاشلة تحتاج للمحاسبة في ظل معاناة المواطنين وعدم توفير أنابيب البوتاجاز والسولار والبنزين لهم كما أنها فشلت في تحقيق الأمن والخدمات"، مضيفا: "أنه لا يرى ضرورة سحب لثقة منها الآن حتى لا يرتبك المشهد السياسي المصري".

وأما عن تسليم المجلس العسكري للسلطة في 30 يونيو المقبل، قال أبو الفتوح: "لا اشك في أن المجلس العسكري سيسلم السلطة فور الانتخابات، فلا يستطيع فعل شيء آخر وإلا ستحدث ثورة".

وحول تعيين المشير طنطاوي كوزير للدفاع إذا نجح المرشح الرئاسي في الانتخابات، أوضح أبو الفتوح بقوله: "أتصور أن القيادات الكبيرة التي قدمت للوطن خدمات كثيرة عليها أن تخلد للراحة"

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...