الأحد، 15 أبريل، 2012

عكاشة :عمر سليمان اتصل و قال لي يا أخ توفيق أنا بحترم القانون.. وسوف أحارب السعودية!

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

ابدى توفيق عكاشة الذي يصف نفسه بقائد ثورة التصحيح والمتحدث غير الرسمي لعمر سليمان ضيقه بسبب قرار استبعاد مدير المخابرات الأسبق من سباق الرئاسة.. مؤكدا أن سليمان كلمه قبل الهواء وأكد احترامه للقانون ليثبت بذلك أنه رجل دولة على حد تعبير عكاشة..


وأضاف قائلا: اللواء عمر سليمان طلب مني أن أنقل لأنصاره تأكيده على احترامه للقانون، ودعا أنصاره لاحترام القانون وقرارات اللجنة، نبتعد عن الهمجية والفوضوية ومحاولات البعض في الضغط على هيئة القضاء النزيهة، وقال لي يا أخ توفيق أكد للسادة أنصاري والذين استشعروا بأني أملا لهذا الوطن أني أول واحد يحترم قرار اللجنة ونفسه راضية من قرارها وأنه تعلم طول عمره احترام القانون، وأكد احترامه لرجال القضاء الذين وصفهم بأنهم أنزه مؤسسة قضائية في الشرق الأوسط وأنه سوف يتخذ الإجراءات القانونية غدا، ويتقدم بالتماس إلي اللجنة العليا لكي يتم إزالة سبب رفض ترشحه، فإن قبلت اللجنة سيستكمل المسيرة وإن لم تقبل سوف يستكملها أيضا، وسوف يلتزم برأي اللجنة أيا كان سلبا أو إيجابا، وسوف يقدم كل العون والمشورة لمن يريدها من أجل هذا الوطن أيا كان اسمه وموقعه ودرجته الوظيفية، وأنه تعلم أن يقدم ما يملكه، مؤكدا في النهاية أن الهدف هو مصر وليس عمر سليمان ومصر هي الباقية وعمر سليمان زائل.


ثم انتقل توفيق عكاشة إلي موضوع آخر وشن هجوما على السعودية وعلى صحيفة الشرق الأوسط اللندنية قائلا: هناك صحفي يهودي أوروبي كتب في الشرق الأوسط وقال أن اللواء حسين كمال شريف مدير مكتب اللواء عمر سلميان قال للصحفي أن جهاز المخابرات ليس له علاقة بترشيح عمر سليمان، ولكن الضباط الذين يساعدوه فهي علاقة شخصية نظرا لأنهم تتلمذوا علي يده.


مؤكدا أن كل هذا الكلام لم يحدث، وأنه أجرى اتصالا باللواء حسين كمال ونفي ما قيل، وأنه لم يصدر أي تصريحات، ووجه رسالة شديدة اللهجة للسعودية قائلا: أقول لحكومة المملكة السعودية عيب لما جريدة الشرق الأوسط تذكر هذا الكلام واتهام المخابرات بأنها وراء عمر سليمان، وعيب تشويه صورة جهاز المخابرات العامة المصرية يا حكومة المملكة السعودية في جريدة الشرق الأوسط التي تصرفي عليها وهي تصدر من لندن ويصرف عليها حكومة المملكة، كما حدث هجوم على القوات المسلحة، ولكني أؤكد أن قناة الفراعين ستكون أشد القنوات حربا على السعودية وعلى الملك السعودي والأسرة المالكة والحكومة ردا على تشويه صورة الجيش المصري وجهاز المخابرات المصرية الذي يحمل لكم كل الحب والاحترام والتقدير ويجب على الجريدة أن تبعث باعتذار رسمي وإلا سيكون لنا شأن لن تتحمله السعودية ولا حكومتها، ويقولوا نقلا عن رويترز ، وأقول لهم" رويترز مين يا أبو رويترز دا احنا دافنينه سوا"، وأؤكد أن أي اهتزاز للقوات المسلحة المصرية يبقي الله يرحم السعودية لأنها ستكون عريانة وأسرة الحكم بها عريانة.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...