السبت، 21 أبريل، 2012

ناشطة: التمييز ضد مسلمي أمريكا أسوأ مما حصل للسود

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- تحدثت ليندا صرصور، المديرة التنفيذية للجمعية العربية الأميركية في نيويورك، و مديرة الدفاع الوطني للشبكة الوطنية للجاليات العربية الأميركية، عن وجود حاجة ملحة، للوصول إلى صيغة تفاهم، بشأن مكافحة التعصب الذي يمارس ضد المسلمين في الولايات المتحدة، وأخذ موقف واضحاضده وشجبه، وأكدت أن توجيه أي إساءة لأي مسلم في الولايات المتحدة إهانة واعتداء على جميع المسلمين.
وأثارت صرصور، في مقال كتبته لـCNN، قضية مقتل شيماء العوضي، السيدة العراقية المسلمة التي وجدت غارقة في دمائها، في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، وبجوارها رسالة كتب فيها "عودي إلى بلدك، أنتِ إرهابية،" ما تسبب بموجة استياء وخوف لدى مسلمي الولايات المتحدة الأمريكية.
وقالت صرصور: "أنا امرأة عربية أمريكية مسلمة، وأم لثلاثة أولاد، وبعد سماع خبر مقتل العوضي، فكرت في نفسي ومصير عائلتي، فموت العوضي وضع أمام وجهي مرآة، خاصةً مع وجود أوجه كثيرة للشبه بيننا، فأنا في نفس عمرها، وأرتدي الحجاب مثلها، وأعيش في حقبة يواجه فيها المسلمون عداءً شديداً في الولايات المتحدة الأمريكية، منذ أحداث 11 سبتمبر." 
وأشارت صرصور إلى حادث أخر سبق مقتل العوضي، وشكل جريمة كبيرة أثارت استياء الرأي العام، هي مقتل ترايفون مارتن، الفتى الأسود الذي قتل في السادس والعشرين من الشهر الماضي، برصاص حارس كان يقوم بدورية مراقبة في الحي الذي تقيم فيه، في منطقة سانفورد السكنية، بضاحية اورلاندو وسط فلوريدا.
 وعلقت قائله: "أنا شخصياً كنت حزينة ومتعاطفة جداً مع قضية الفتى مارتن، لكن العنصرية ضد السود في الولايات المتحدة مختلفةٌ تماماً عن التعصب ضد المسلمين، فالحديث أو أظهار العنصرية ضد السود مرفوض علناً في الولايات المتحدة حتى إن وجد في الخفاء، لكن للأسف التعصب ضد الإسلام مقبول تماماً، وروجت له وسائل الإعلام عبر تصريحات مرشحين الرئاسة الأمريكية، التي تحمل بعضها كراهية للإسلام والمسلمين."
وبحسب صرصور، فإن مصطلح "الإرهاب" أصبح مرادفاً للعرب والمسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية، وبدا ذلك بوضوح في الرسالة التي تركت إلى جانب العوضي. إلا أن السلطات التي تتولى التحقيق في القضية، قالت إنها لا تستبعد وجود شبة جريمة كراهية في القضية، لكنها أيضاً أكدت أنه حادث عرضي فردي.
تساءلت صرصور قائلة: "كيف يكون حادثت عرضيت؟ فوفقا للتقرير الصادر عن مكتب التحقيقات الفدرالي FBI عام 2011، فإن جرائم الكراهية ضد المسلمين زادت بنسبة تقارب الـ50 في المائة في عام 2010. كما أشارت أحدث الإحصاءات إلى ارتفاع عدد جرائم الكراهية ضد المسلمين من 107 قضية في عام 2009 إلى 170 جريمة في عام 2010."
وأضافت: "شهد العام الماضي اغتيال اثنين من كبار شيوخ السيخ، اللذين بدا من هيئتهما أنهما مسلمين، والعام قبل الماضي قُتل سائق تاكسي بعد إخباره لأحد الركاب بأنه مسلم، وبصفة عامة لا أستغرب هذه الأحداث بعد الاستماع إلى حركات عدائية علنيةً ضد المسلمين داخل الكونغرس، ومعادة الطقوس الإسلامية، التي ولدت زيادة بالاحتقان والتعصب ضد المسلمين، لكن الخطير أن نجد أشخاص عاديين لا علاقة لهم بالدين أو السياسة  يمارسون التعصب الأعمى ضد المسلمين المدنيين خوفاً من المجهول."
وفي ظل وجود محاولات من بعض المسلمين في الولايات المتحدة للربط بين قضية مارتن، وقضية العوضي، بالتعصب والعنصرية، إلا أن كبرى المنظمات الإسلامية، والناشطين في الولايات المتحدة الأمريكية، دعوا للتهدئة، وعدم استباق النتائج قبل انتهاك التحقيقات.
اعترضت صرصور على ذلك قائلة: "كيف نتوقف على الربط وافتراض الاستنتاجات، ففي قضية مارتن، وضع الجميع الافتراضات، ودفعوا الرأي العام للتضامن مع القضية، على الرغم من عدم وجود أدلة واضحة، فهل العثور على جثة سيدة مسلمة، وبجانبها رسالة موجود فيها رسائل كراهية واضحة، فيه من الغموض ما يمنع افتراض وجود جريمة كراهية أو تعصب؟"
وأضافت: "الأغرب من ذلك بدلاً من تضامن المسلمين هنا في الولايات المتحدة لتغيير الصورة النمطية عن المسلمين والإسلام، وإظهار التعصب الذي نعاني منه، قرأت تدوينات وتعليقات، من بعض المسلمين، تشير ضمنياً إلى وجود احتمالات أن تكون قضية العوضي، مجرد جريمة عنف منزلي، أو جريمة شرف. نحن نحتاج إلى تضافر الجهود، للوصول إلى صيغة، بشأن مكافحة التعصب ضد المسلمين ومواجهته في الولايات المتحدة الأمريكية."

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...