الجمعة، 13 أبريل، 2012

«العليا للرئاسة»: تلقينا خطاباً جديداً يؤكد أن والدة أبو إسماعيل أمريكية

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified



كشف المستشار أحمد شمس الدين خفاجى، النائب الأول لرئيس مجلس الدولة، عضو اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة، عن تلقى اللجنة مستنداً رسمياً من وزارة الخارجية المصرية مرفقاً به خطاب من الخارجية الأمريكية، يؤكد «حصول والدة الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل على الجنسية الأمريكية»، بعد صدور حكم محكمة القضاء الإدارى فى القضية.
قال «خفاجى»، فى تصريحات خاصة لــ«المصرى اليوم»، إن اللجنة ستعلن قرار الحسم فى أزمة المرشح «السبت» بناء على رؤيتها للمستندات المقدمة إليها وترجيح أحدها، موضحاً أنه إذا كان القرار استبعاده سيكون من حقه التظلم أمام اللجنة، مضيفا أن اللجنة تمتلك عدداً من أصول الأوراق التى تم تقديمها إلى محكمة القضاء الإدارى «وليس صوراً ضوئية»، ونبه إلى أن الأزمة «محل مناقشة كبيرة» داخل اللجنة.
وأوضح عضو اللجنة العليا، أنه كان مقرراً أن تعتمد اللجنة الأسماء المستبعدة من القائمة المبدئية، مساء «الجمعة» وإعلانها السبت . ورفض عضو اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة التعليق على ما ذكره «أبوإسماعيل» عن عدم قدرة اللجنة على نشر ما لديها من أوراق، وأن ما يحدث «تدليس ولعبة كبيرة»، مكتفياً بالقول: «مش هنزعل منه لأننا لسنا فى خصومة مع أحد».
فى سياق متصل، أكد الدكتور عبدالمنعم زمزم، أستاذ ورئيس قسم القانون الدولى الخاص بكلية الحقوق جامعة القاهرة، أن مستند وزارة الخارجية فى قضية الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل «سيكون القاطع والمحورى فى الموضوع»، منبهاً إلى أنه من مبادئ القانون الدولى أن كل دولة مختصة بتحديد رعاياها ومن يدخل فى جنسيتها. وأضاف «زمزم» أن القضاء المصرى غير مختص بإثبات منع تمتع والدة الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل بالجنسية الأمريكية، منبهاً فى الوقت نفسه إلى أن منطوق حكم القضاء الإدارى فيما يتعلق بالأزمة «لا ينفى حصول والدة الشيخ على الجنسية»، وتابع: «الناس فهمت الحكم غلط، والأمر لا يتجاوز إلزام وزارة الداخلية بتقديم ما لديها من مستندات سواء تؤكد الجنسية الأمريكية أو تنفيها».
من جانبه، قال حازم صلاح أبوإسماعيل، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، إنه علم فى الرابعة من عصر الجمعة، أن هناك ورقة «تفصيل» تم طلب إصدارها من الحكومة المصرية والسفارة الأمريكية، وأنه جار استخراجها الآن لتصل إلى لجنة الانتخابات الرئاسية، محذراً لجنة الانتخابات الرئاسية تحذيراً شديداً من استخدام مستندات لا قيمة لها بهذه الصورة، خصوصا بعد أن وصفها حكم المحكمة بأنها لا قيمة لها، وقال: «إننى أحذر من الاستناد إليها تحديا لحكم القضاء وتحديا لوقفة الشعب يوم صدور الحكم».
وأضاف «أبوإسماعيل»، فى تصريحات صحفية: «كنت أحب ألا يداخلنى أى قلق تجاه لجنة الانتخابات الرئاسية لولا رفضهم مقابلتى وإعطائى صوراً من المستندات التى بحوزتهم، لا سيما أنها لا تخصهم على الإطلاق».

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...