الخميس، 5 أبريل، 2012

بيان دولي: 10 أبريل لوقف القتال بسوريا

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified


أفراد من الجبش السوري النظامي
وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على بيان يدعو سوريا إلى الالتزام بمهلة تنتهي يوم 10 أبريل لوقف القتال وسحب القوات من المراكز السكانية.
وكان كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية قد أبلغ المجلس الاثنين الماضي بأن الحكومة السورية وافقت على المهلة وأنه سيسعى لإنهاء عمليات قوات المعارضة في غضون 48 ساعة من اتخاذ القوات الحكومية الخطوة الأولى بوقف القتال، وطلب عنان من المجلس تأييد المهلة.
وبينما أكدت دمشق للمبعوث الدولي أنها بدأت بسحب قواتها من ثلاث مناطق في البلاد، يعتزم أنان زيارة طهران يوم 11 أبريل.
الإعلان عن سحب القوات السورية من ثلاث مدن وزيارة المبعوث الدولي إلى إيران جاء على لسان المتحدث باسم أنان، أحمد فوزي، خلال مؤتمر صحفي في جنيف الخميس، غير أنه لم يعط أي معلومات إضافية حول هذه الزيارة ولا الشخصيات التي سيلتقيها في إيران.
وعلى الصعيد الميداني، أكد فوزي أن السلطات السورية أبلغت عنان بأنها بدأت في سحب قوات من ثلاث مناطق هي درعا وإدلب والزبداني.
وقال فوزي إن هناك طلبات في الوقت الحالي من دول أعضاء بالأمم المتحدة بأن تشارك بقوات في مهمة مراقبة وقف إطلاق النار المقرر أن تبدأ في سوريا بعد العاشر من أبريل.
وقال فوزي "نعم.. لقد أبلغونا بأنهم بدأوا سحب القوات من مناطق معينة... ذكروا ثلاث مدن هي درعا وإدلب والزبداني"، مشيراً إلى أن الوفد الدولي بصدد التثبت من هذه المعلومات.
وقال المتحدث باسم أنان إن فريقا طليعيا يقوده النرويجي الميجر جنرال روبرت مود وصل إلى دمشق اليوم الخميس لإجراء محادثات مع المسؤولين السوريين بشأن نشر قوات لمراقبة وقف لإطلاق النار تدعمه الأمم المتحدة، مضيفاً "فريق التخطيط بالكامل في دمشق الآن. هناك نحو عشرة أو 11 منهم."
من جهة أخر، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الخميس إن سوريا وافقت على السماح لها بتوسيع نطاق عملها في البلاد وعلى إجراء تطلب بموجبه من السلطات وقف القتال حين تقتضي الحاجة لإجلاء الجرحى.
وقال رئيس اللجنة جاكوب كلينبرغر في بيان صدر في ختام زيارة لدمشق "هذا يعني أنه سيكون علينا أن نسرع ببناء مواردنا البشرية وطاقتنا اللوجستية في سوريا".
وأضاف البيان أن مسؤولي اللجنة سيستأنفون الزيارات لمراكز الاعتقال التي توقفت منذ سبتمبر الماضي وأن من المقرر زيارة المعتقلين المحتجزين في سجن حلب المركزي.
وقال المتحدث باسم اللجنة هشام حسن إن المسؤولين السوريين وكلينبرغر توصلوا إلى اتفاق على إجراء تطلب اللجنة بموجبه وقف القتال في منطقة ما لإجلاء الجرحى وإدخال إمدادات.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...