الخميس، 8 مارس، 2012

لجنة الإنذار المبكر "القبطية" ترفض ترشيحات الكنيسة لـ "تأسيسية الدستور"

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

هددت لجنة الإنذار المبكر، التابعة للمنظمات القبطية، بالتظاهر فى حال مشاركة أعضاء البرلمان فى اللجنة التأسيسية، مطالبة بأن يكون للأقباط تمثيل فى إعداد الدستور، وفى نفس الوقت عبرت عن رفضها لأى ترشيحات تخرج عن الكنيسة.

هذا وقد انتهت لجنة الإنذار المبكر من إعداد تصورها بخصوص تشكيل اللجنة التأسيسية لوضع الدستور، ينص على عدم ضم أعضاء من البرلمان بغرفتيه فى اللجنة، بدعوى إمكانية الطعن فى دستوريته، مشيرة إلى أن الإعلان الدستورى نص على أن ينتخب البرلمان اللجنة التأسيسية ولم ينص على أن يمثل فيها.

وقال الناشط جون طلعت، منسق عام اللجنة، إن اللجنة التأسيسية يجب أن تمثل كل الطوائف المسيحية، ولا تقتصر على التمثيل الرسمى، لبعض الشخصيات، الذين ترشحهم الكنيسة، مشيرًا إلى أنه سيرسل تصوره للدكتور سعد الكتاتنى، رئيس مجلس الشعب، ولوح بالتظاهر فى حالة عدم الامتثال لمطلبه.

من جانبه، كشف مدحت قلادة، رئيس اتحاد المنظمات القبطية، عن إعداد مسودة لمشروع الدستور، بالتعاون مع بعض المنظمات الحقوقية الأوروبية، ونشطاء أقباط فى السويد وسويسرا، يؤكدون على مدنية الدولة المصرية، ودعم حقوق المواطنة، وعدم التمييز، وإطلاق الحريات العامة، وعلى رأسها حرية العقيدة.

وأشار "قلادة"، إلى أن اتحاد المنظمات سيرسل تلك المسودة لمجلس الشعب والشورى، من أجل الأخذ بها فى مشروع الدستور، مبديًا موافقة المسودة على أن تكون الشريعة الإسلامية، المصدر الرئيسى للتشريع على أن ينص على وجود شرائع لغير المسلمين يتم بها الحكم عليهم.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...