الاثنين، 19 مارس، 2012

" الأطباء" تنفى انتساب طبيب " محمد محمود" لها وتؤكد تقدمها ببلاغ ضده للنائب العام

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

فى مفاجأة من العيار الثقيل، نفت نقابة الأطباء انتساب الدكتور أحمد معتز لها موضحة فى بيان رسمى نشرته على صفحتها الرسمية على موقع الفيسبوك أن النقابة تابعت باهتمام ما نشرته بعض وسائل الإعلام وما يتم تناقله فى المواقع الإلكترونية عن المدعو أحمد معتز وادعائه بأنه طبيب جراحة مخ وأعصاب بكلية طب قصر العينى وما تلاها من تحويله إلى مستشفى الأمراض العقلية.

أوضح البيان أن المدعو أحمد معتز ليس طبيبا بشريا وغير مقيد بسجلات النقابة، لافتا إلى أن النقابة كانت قد تقدمت ببلاغ ضده إلى النائب العام بعد ظهوره فى القنوات الفضائية وانتحاله صفة طبيب جراحة مخ وأعصاب بكلية طب قصر العينى وتحدثه فى أمور طبية إبان أحداث محمد محمود، مما ساهم فى تضليل الرأى العام، وأنه تم تحويله إلى مستشفى الأمراض العقلية بقرار من المحكمة.

وناشد البيان وسائل الإعلام تحرى الدقة والصدق فى نشر الأخبار وخاصة فيما يتعلق بالطب والأطباء.

كان أحمد معتز قد قدم نفسه فى عدد من وسائل الإعلام والقنوات الفضائية كأستاذ بقسم جراحة المخ والأعصاب بالقصر العينى أثناء أحداث محمد محمود فى نوفمبر الماضي، مؤكدا على استخدام قوات الأمن غازات سامة محرمة دوليا تترك أثار غريبة على المصابين وجثث الشهداء فى تلك الأحداث معتبرًا تأثيرها يرقى لمستوى تأثير الأسلحة الكيميائية موجهًا هجومًا شديدًا على قوات الجيش والداخلية.

ومؤخرا تداول بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعى ما تناقلته بعض التقارير الصحفية حول إحالة معتز لمستشفى الأمراض العقلية مستنكرين هذا الإجراء، معتبرين أنه يأتى بمثابة تنكيل به لأنه الطبيب الوحيد الذى كشف عن خطورة الغازات السامة وفق تقريره الذى أشار فيه إلى نيته تصعيد القضية عالميا عن طريق اعتماد بعض معامل التحاليل الكبرى بألمانيا، مستنكرين شطبه من نقابة الأطباء وتلفيق التهم له وإيداعه مستشفى الأمراض العقلية داعين إلى حملة للتضامن معه مما دفع بنقابة الأطباء أن تصدر بيانًا رسميًا توضيحًا للحقائق فى ظل الجدل المثار حول هذا الأمر.


Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...